Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
وكالة الحق الاخبارية

على غرار جيوش الأحزاب الالكترونية… الزرفي يعزّز دعايته السياسية بالمزيد من الصفحات التواصلية الممولة

اخبار سلايدسياسية

على غرار جيوش الأحزاب الالكترونية… الزرفي يعزّز دعايته السياسية بالمزيد من الصفحات التواصلية الممولة

Share

دّشن رئيس كتلة النصر المكلف بتشكيل الحكومة الانتقالية عدنان الزرفي، المزيد من الجيوش الالكترونية اضافة الى جيوشه التي اسسها في الفترة الماضية، من اجل تلميع صورته وتسويقه على انه نزيه ورجل المرحلة الذي سينقذ العراق من الازمات الحالية.
واعاد الزرفي تلميع صورته عبر الترويج لنفسه، وهو أسلوب عكف عليه حين شغله منصب محافظ النجف، مستغلا امكانية المحافظة في الدعاية السياسية عبر شبكة اعلامية تروّج له.
المراقب لنشاطات الزرفي، يعلم جيداً بأن هذه ليست المحاولة الاولى للزرفي لتولي منصب رئاسة الوزراء، ففي حملات دعائية سابقة تعمد عبر الصفحات الممولة، ايهام الجمهور واقناعه بانه مرشح مناسب لتولي رئاسة الوزراء، في خلال نهاية ولاية نوري المالكي الثانية.
وما ان تم تكليف الزرفي برئاسة الحكومة، هذا الاسبوع، حتى تزايدت صفحات التواصل الاجتماعي التابعة له، بحملة ترويجية منظمة، رصدت المسلة عددا منها، ابرزها:
عدنان الزرفي
رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي

انصار ومحبي الاستاذ عدنان الزرفي
الاوفياد للاستاذ عدنان عبد خضر الزرفي
جمهور عدنان الزرفي
الموقع الرسمي عدنان الزرفي
محبي الاستاذ عدنان الزرفي
كلنا معك عدنان الزرفي
جمهور عدنان الزرفي
انصار عدنان الزرفي
كلنا عدنان الزرفي
عشاق البطل عدنان الزرفي
انصار عدنان الزرفي الديوانية
اصدقاء رئيس الوراء المكلف عدنان الزرفي
المكتب الاعلامي لرئيس الوراء المكلف عدنان الزرفي
مكتب رئيس الوراء المكلف عدنان الزرفي
دعم رئيس الوزراء المكلف
اصدقاء وانصار رئيس الوزراء المكلف
شباب الوفاء لعدنان الزرفي
عشاق رئيس وزراء العراق عدنان الزرفي
عدنان الزرفي _ رجل المرحلة
وقال ناشط ان اعدادا كبيرة من المدونين، من اقرباءه وعشيرته، والشلة المحيطة به، تعمل على النشر في هذه الصفحات مقابل رواتب شهرية، فيما ترصد حملة اعلامية منظمة في وسائل اعلام خارجية، ومنها قناة الحرة الامريكية.
وينفق الزرفي على الجيوش الالكترونية الأموال الطائلة، فيما يطرح عراقيون السؤال عن مصادر تلك الاموال.
وتستفيد أمثال الزرفي، مما يسمى “الجيوش الإلكترونية” منذ سنوات لأغراض الدعاية أو للسخرية من منتقديهم والتهجم عليهم.